منتدى المغرب الحنين

منتدى لكل شعوب المغرب العربي والعالمي
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  مكتبة الصورمكتبة الصور  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 حـب النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير

{{}} مدير عام {{}}


{{}} مدير عام {{}}
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 267
العمر : 29
مزاجي :
هوايتي :
وطني :
أوسمة :
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 16/08/2007

مُساهمةموضوع: حـب النبي صلى الله عليه وسلم   الخميس 27 ديسمبر - 10:26






حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب النبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي




الداعية الشاب: مصطفى حسني







أود أن أُعرِّفكم بنفسي.. أنا شاب لم أتجاوز الثلاثين من عمري، وقد تعمدت ذكر سني لأقول لكم إن عمري قريب من كثير ممن يقومون بقراءة مقالي الآن فأنا شاب أعيش وسط الشباب، واحدا منهم، أعرف طموحاتهم وهمومهم، ما يسعدهم وما يقلقهم، والصعاب المحيطة بهم، وإيجابيات وسلبيات هذه المرحلة والمشاكل الكثيرة التي قد يمر بها كثير منا، فهذا المقال من أخ محب قريب من حياتكم.

***

في صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ القرآن. فقرأ قول سيدنا "إبراهيم": "فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم". ثم قرأ قول سيدنا "عيسى": "إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم".
فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسل الله جبريل عليه السلام فقال له: انزل فاسأل "محمدًا" ما يبكيك، فقال "جبريل" عليه السلام للنبي: ما يبكيك يا "محمد"، فقال: "يا رب أمتي أمتي"، فقال "جبريل" عليه السلام: "يا رب يقول أمتي أمتي"، فقال الله: "يا جبريل انزل فأخبر "محمداً" أن إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك"؟
هذا الحديث يحكي مشاعر النبي الجميلة تجاهنا نحن أمته إذ كان يقرأ كلام الأنبياء السابقين مع الله عن أممهم فتذكر أمته فبكى خوفا علينا وشفقة علينا وحبا لنا.

لكن الله يحب رسوله فأخبر جبريل أنه من أجلك يا "محمد" سنرضيك في هذه الأمة ولن نخزيك فيهم وفي مصيرهم.
قراءنا الأعزاء: يجب أن نعلم أن فضل رسول الله علينا وحبه لنا وشوقه للقائنا -نحن الذين آمنا به ولم نره حتى نشتاق- نحن إليه ونحبه مثلما أحبنا دون أن يرانا.
ذلك النبي الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل أمته وأكثر دعائه وبكائه من أجلنا.. كان في الصباح يدور على القبائل يدعوهم إلى الله فمنهم من يرفض دعوته ومنهم من يسخر منه ومنهم من يؤذيه فيرجع إلى بيته ليلاً لينصب قدميه بين يدي الله يدعو لهم بالهداية ويبكي من أجلهم ذلك النبي الذي احتمل أذى قريش ثلاثة عشر عاما قبل أن يهاجر حتى إنهم كانوا يتركونه ليصلي عند الكعبة فيأتي أحدهم ليدوس بقدمه على رقبته الشريفة حتى يخنق النبي وهو ساجد حتى يقول إن الرسول من شدة تألمِه من هذا الفعل: "حتى كادت عيناي تخرج من رأسي"، وذلك من شدة ضغط هذا الكافر على رقبته.
ثم يفتح هذا الكافر الحاقد على رسول الله بطن جمل ميت متعفن ثم يجمع ما بها من أحشاء ودماء ويلقيها على ظهر النبي وهو ساجد فلا يستطيع النبي صلى الله عليه وسلم الله أن يقوم من ثقل هذه الأحشاء ونتن رائحتها وهو صابر حتى جاءت السيدة "فاطمة" ابنته لتزيل هذه القاذورات من على ظهره الشريف وهو صابر على إيذاء كفار قريش ثم يذهب لقبيلة على بعد مائة كيلو من مكة في الطائف ليدعوهم إلى الله فيستهزئون به فيقوم لينصرف من حيث أتى فيجعلون الصبيان والسفهاء يتجمعون على جوانب الطريق لضرب النبي بالحجارة والتراب وسبه حتى يسرع النبي للخروج من هذه القبيلة ويجلس حزينا وقدماه تسيلان دما من أثر الحجارة فينزل ملك الجبال له فيقول: "لو شئت أطبقت عليه الجبال التي تحيط بهم"؟، فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم : "لا، عسى الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله" وكأنه يقصدنا نحن أحفاد هذه الأجيال وتمر الأيام ويضطر النبي حفاظا على دعوته حتى تصل إلينا أن يترك بيته وبلده وأهله ليهاجر إلى المدينة التي لقي بها ترحيبا بالإسلام بعد ثلاثة عشر عاما من اضطهاد قريش لدعوته ولشخصه الشريف عليه الصلاة والسلام وتبدأ الفترة المدنية الجديدة مليئة بالحروب الطاحنة مرة أخرى مع قريش التي لم تتركه يعيش في سلام في مدينة أخرى ومع اليهود الذين كرهوه وكرهوا دينه لأنهم كانوا يرغبون في أن يظهر النبي الخاتم من وسط اليهود فلما ظهر في العرب كرهوا الإيمان به لأنه ليس منهم.
غزوات وحروب ودفاع عن الإسلام من ثاني سنة يصل فيها إلى المدينة، فغزوة بدر ثم أحد ثم الخندق ثم ذات الرقاع ثم صلح الحديبية ثم خيبر ثم الفتح الكبير لمكة.
في هذه الغزوات من مشي 700 كيلومتر على قدمه وفيها من ضحى بأقرب الناس إليه وأحب الناس إليه. كل هذا وهو صابر ومحب لدعوته، حتي جاء الفتح الأعظم لمكة سنة 8 هـ بعد 20 سنة من الدعوة إلى الله والجهاد في سبيل هذه الدعوة دفاعا عنها وحفظا لها، فرجع النبي مرة أخرى إلى من آذوه وطردوه بل وحاولوا قتله لكنه عاد لهم في عشرة آلاف مسلم وجيش قوي فلم تستطع قريش التفكير في الوقوف أمامه، لكنها وجدت قائدا عظيما لهذا الجيش يأمرهم بألا يحاربوا ولا يقاتلوا وهم يدخلون مكة وقال لأهل مكة: "من دخل بيته فهو آمن".. فجاءوا إليه بين يديه معتذرين أذلاء نادمين على إيذائهم له، فقال لهم: "ما تظنون أني فاعل بكم؟"
فقالوا أخٌ كريم وابن أخ كريم، فقال: "اذهبوا فأنتم الطلقاء وعفا عنهم".
ثم تأتي حنين والمسلمون لم يمض على فتحهم لمكة أسبوعين لكن قبيلة هوازن تريد حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم ثلاثون ألف مقاتل وينتصر المسلمون على قلة عددهم بفضل الله عليهم ثم بجهدهم وحبهم لدينهم وقيادة الرسول لهم.
ثم يتجهز الرسول وصحابته للقاء الرومان الذين جمعوا أربعمائة ألف مقاتل لحرب المسلمين، والمسلمون يومئذ ثلاثون ألف جندي، ويسير الجيش ومعهم رسول الله ألف كيلو متر للقاء الرومان الذين لما رأوا المسلمون فروا وهربوا وتحقق انتصار تاريخي في غزوة تسمى تبوك.
لم يسترح الرسول منذ بعثته إلى وفاته فقد قضى عمره في الدعوة والدفاع عن الدين وإرسال الصحابة للقبائل حتى جاءت عليه أيام يصلي وهو جالس فتقول له زوجته: "يا رسول الله لماذا تصلي وأنت جالس؟" فيقول لها: "من جهدي بالناس"... تعب الرسول من شدة مجهوده مع الناس ليحببهم في ربهم وفي جناته لأنه يحب الخير للناس.. كل ذلك لتصل الرسالة إلينا ونحن بعده بـ1400 سنة.، فهلا عرفت قيمة ما تحمل من دين بين يديك وصل لك على أكتاف ودماء أكرم وأشرف الناس الرسول وصحابته الكرام.
قد يكون سر تخلي الكثيرين عن الدين هو عدم الشعور بقيمته لأننا ما تعبنا فيه، وذلك مثل الأب الذي يجتهد ويعمل ويدخر ويحتمل صعوبة العمل من أجل الحصول على المال ثم يشتري عربية يحافظ عليها لأن فيها تعبه وسنين عمره فإذا بالابن يستهتر وهو يقود لأنه ما تعب فيها.
لذلك نريد أن نحبه ونشتاق إليه كما اشتاق إلينا وأحبنا وهو لا يحتاج إلينا لأن مقامه في الجنة أعلى مقام. إننا نحتاج لرسول الله حتى يشفع لنا ويحبنا لأنه إذا أحبنا فإن الله سيحبنا ويرضى عنا لذلك أوصي نفسي وإياكم بقراءة قصة حياته عليه الصلاة والسلام.
وهناك كتب كثيرة منها (الرحيق المختوم/ أو هذا الحبيب يا محب)..
كلها تحكي سيرته وقصة حياته لأنك لا تحب شخصا حتى تعرفه جيدا فاقرأ عنه ولو ثلث الساعة كل يوم. وأوصيكم أيضا يا إخواني بكثرة الصلاة عليه لأنه هو الذي قال عليه الصلاة والسلام:
"من صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشراً"، وصلاة الله علينا رحمة من الله.. بصلاة واحدة منا على النبي يرحمنا الله عشر مرات فلا نبخل على أنفسنا بالرحمة.

م.ن.ق

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marco.netgoo.org
البرنس الفلسطيني

{{}} عضو جديد {{}}


{{}} عضو جديد {{}}


عدد الرسائل : 7
العمر : 27
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 25/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حـب النبي صلى الله عليه وسلم   الخميس 27 ديسمبر - 13:53

بارك الله فيك اخي

سلمت يداك

مشكوور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزعيم المغربي

{{}} عضوذهبي {{}}


{{}} عضوذهبي {{}}
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1008
العمر : 27
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: حـب النبي صلى الله عليه وسلم   الجمعة 28 ديسمبر - 15:55









دع الأيام تفعل ما تشاء ..... وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي ..... فما لحوادث الدنيا بقاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا ..... وشيمتك السماحة والوفاء تحياتي للمشاركين في الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.maroc.netgoo.org
الزعيم المغربي

{{}} عضوذهبي {{}}


{{}} عضوذهبي {{}}
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1008
العمر : 27
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: حـب النبي صلى الله عليه وسلم   الجمعة 28 ديسمبر - 15:57

بارك الله فيك على الجهود الرائع ولا تحرمنى من جديدك أخي ووفقك الله في خدمة المنتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.maroc.netgoo.org
msawabi

{{}} عضو جديد {{}}


{{}} عضو جديد {{}}


عدد الرسائل : 8
العمر : 64
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 25/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حـب النبي صلى الله عليه وسلم   الأحد 30 ديسمبر - 19:19

جزاك الله خيرا علي حسن الكلام الله يعطيكم العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساهيمي_يا

{{}} عضومطرود {{}}


{{}} عضومطرود {{}}
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 5
العمر : 30
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: حـب النبي صلى الله عليه وسلم   الجمعة 15 فبراير - 10:22

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حـب النبي صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المغرب الحنين :: القسم الإسلامي :: منتدى الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: